منتديات الوفاء
مرحبا بك يا زائر في منتديات الوفاء للافادة و الاستفادة ، ان كنت عضو ننتظر دخولك، و ان كنت زائر فقط فنتمنى أن تشارك معنا

منتديات الوفاء

منتديات الوفاء للمواضيع و البرامج و الاسلاميات و التقنيات و الميلتيمديا
 
مكتبة الصورالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية المرأة .. وماذا بعد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
taibi
مراقب
مراقب


عدد الرسائل : 975
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الخميس 14 أغسطس 2008, 16:00

قضية المرأة .. وماذا بعد؟
خلق الله تعالى الذكر والأُنثى من نفس واحدة، وآلَ إليهما مَنَاط التكليف بالخِلافة في الأرض، وجعل الإسلام الرّجل قوّاما على المرأة برعايتها وصيانتها وتوفير الكرامة الإنسانيّة والدينيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة لها، وغير ذلك من المجالات الحيويّة التي تُصان فيها المرأة ولا تُبتذل كرامتها.
ومع موفور الرعاية الإسلامية للمرأة، جعلها مُكَلّفة وَفْق طاقتها الوُسعيّة، ومُحَاسبة على كل صغيرة وكبيرة إنْ خيرا فخير، وإنْ شرا فشر.
ولقد لُوحِظ في الآونة الأخيرة إفرادُ مساحات واسعة من الخطاب السياسيّ والاجتماعيّ والإعلاميّ لنساء هذا البلد الكريم، وهذه خُطْوَة مُوفّقة تتضمن رعاية مصالح متعددة للمجتمع السعوديّ، والعناية بحقوق المرأة السعوديّة التي ربما أحاطت بها –غالبا-العادات والتقاليد في المَنْع والعطاء، وتَُعَدّ- عند المراقبين لحركة الإصلاح- بادرة طيبة ورائعة بكل المقاييس، خاصة إذا أُخِذ في الحسبان تعطيل كثير من المصالح النسائيّة نتيجة الانتظار الطويل، أو شَحْذ هِمَم الوكيل المتراخي الذي يَسْتَنْفِدُ طاقات المرأة المحتاجة لَه ماليَّا ونفسيًّا واجتماعيًّا.
من أجل هذا كان التغيير في هذه المرحلة التي امتدت بها أعداد النساء إلى الملايين بين عاملة وغير عاملة، وخِرِّيجة ودارسة، وتاجرة ومستثمرة ـ مطلبًا حيويًّا هامًا، وكان للتفكير بقضية المرأة أصداؤه الطيَّبة في رفع الحرج عن المرأة في تلبية مطالبها وإنجاز قضاياها على الوجه الأكمل.
لكن تأبى الأقلام المأجورة إلا أن تَنْفُثَ سُمومًا قد غيّبتها حصون العلم والتُّقى والخير الذي بذله أهل هذه البلاد حكومة وشعبًا في المحافظة على ثوابت الإسلام، وتقنين القوانين وَفْق الرُّؤى الشرعيّة من الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وعلمائها في رعاية المرأة المسلمة .
فانبرت الكتابات تتحدث عن عبودية المرأة لتخليصها من سلطويّة الرجل الغارق في الشهوات والملذات، والعامل في جميع المجالات، بعكس تلك المرأة الذليلة المستعبدة في أسوار الزوجية والأغلال الاجتماعيّة، فتعطلت قواها الفكريّة والذهنيّة، وتعطلت -بهذا- دورة المجتمع التنمويّة ورِفعته الاقتصاديّة، وغير ذلك من فنون الأكاذيب الاصطناعية والدّعاوى الكَيْديّة التي تطالب بخوض المرأة لحرب التحرير واستقلال الكرامة!!
من أجل هذا توجّه الخطاب الإسلامي لدى النّخبة من العلماء الربانيّين والمفكرين والدعاة الصّادقين لردّ هذه الدّعاوى، ونقض هذه المعاني الباطلة بالردّ عليهم من الكتاب والسنة في تكريم المرأة ورعاية الإسلام لشؤونها أمًّا كريمة وزوجة مصونة وبنتا حنونًا، فاتخذ الخطاب شكل الدفاع المشروع عن جنس المرأة كمخلوق بشريّ، وثبات حقوقها الشرعيّة كإنسان مُؤَهّل للتكاليف، وهذا كله –مع روعته وأصالته- لم يتخذ شكل الرؤية الواضحة للمرحلة الحرجة التي تمرّ بها الأمة عامة ومجتمعنا خاصة، فغالب الكتابات واللقاءات الإسلامية تدندن حول أهمية إعطاء المرأة حقوقها دون أن تمتلك الخطة الاستراتيجية لمواجهة هذه المتغيرات الخطيرة من الدورة الاجتماعية لوطننا الغالي، ولا روحا عملية قادرة على تحويل هذه الرُّؤى والخطط إلى خطوات تنفيذية تدرُّجية من المهم إلى الأهم، واكتفى الخطاب الإسلامي –غالبا- بالدروس الوعظيّة والمقالات الحقوقية الصحفية لتكريم المرأة، والمقابلات الفضائية التي تتناول قضية المرأة، وامتلأت آلاف الرفوف في المكتبات بالأشرطة والمطويّات والنشرات عن المرأة.
لكن! ماذا بعد كل هذه الجهود؟
–لابد- من المراجعة التصحيحيّة لنوعية الخطاب الإسلاميّ الموجّه للمرأة وأوليائها، و تحرير المعالجة الحقيقية لما يُراد بالمرأة في مواجهة الأحداث، وإعداد المرأة إعدادًا جادًا لتكون قادرة على التميّز والفعاليّة في مجتمعها الأنثويّ خاصة، ومُلِمّة بواجبها الشرعيّ عامّة في حماية الدين والوطن من مُلِمّات الأخطار.
وحيث إني إحدى المهتمات بالقضايا المطروحة على الساحة بصفتي مسلمة مكلفة من بنات هذا الوطن المعطاء، فإني أدعو –من هذا المنبر- إلى وجوب تكاتف الجهود العلميّة والدّعويّة –رجالا ونساء-في رسم استراتيجيّة واضحة وقابلة للتنفيذ لحماية بناتنا من شرّ ما يُكاد بِهنّ من الأيادي الغريبة والألسنة العابثة بثوابت عقيدتنا، وأصالة فقهنا، ومكتسبات وطننا، وسنكون قادرين جميعا –بإذن الله-على استلهام الرُّؤى وقراءة التجارب الصحيحة السابقة والآنية؛ لنرسم بعد ذلك صورة صحيحة للكيفيّة التي نريد أن نوجه طاقات المرأة إليها.
فهذه فرصة لكل مسلم ومسلمة أن يُدْلِيا بدلوِهما فكرة وهدفا وعملا مقبولا لنتمكن –جميعا- من مواجهة الخطر الداهم بالمرأة، وذلك بتربية نساء مؤهلات على استلام زمام أمورهن وفق الرؤية الشرعية للمرأة المسلمة الحَصِِِِيفة، خاصة مع تكثيف الجهود الوطنيّة وذلك بتخصيص عنوان (المرأة..حقوقها وواجباتها، وعلاقة التعليم بذلك) في لقاء الحِوار الوطني الثالث الذي أُقيم في طيبة الطيبة، والذي جمع ثلة من علماء الوطن وأبنائه وبناته المؤهلين بالثقافة العالية، و لا بد أن يساهم الجميع في هذا الحِوار لِلخروج بالمرأة من المأزِق الفكريّ الذي يعيشه بعض اليائسين والعابثين بقضيّة المرأة: في تعليمها, وعمالها، وحقوقها، وواجباتها.

_________________
إخوتي الأعضاء المنتدى في حاجة لردودكم الطيبة ومواضيعكم القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 4497
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الخميس 14 أغسطس 2008, 16:53

شكرا لك
متى سيحترم كل الرجال نساءهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
taibi
مراقب
مراقب


عدد الرسائل : 975
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الخميس 14 أغسطس 2008, 16:58

لما يعلم الرجال أن للنساء حقوق عليهم وليس فقط الرجال لديهم حقوقهم على النساء

_________________
إخوتي الأعضاء المنتدى في حاجة لردودكم الطيبة ومواضيعكم القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 4497
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الخميس 14 أغسطس 2008, 17:01

نعم فالمراة امنا و اختنا و زوجتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
taibi
مراقب
مراقب


عدد الرسائل : 975
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الجمعة 15 أغسطس 2008, 05:43

لا كن من يعرف حقوق أمه عليه أو أخته عليه أو زوجته للأسف الكل يراعي مصالحه لا أكثر خاصةً الرجال بالعصر الحالي أما القديم لا زال لدينا شيوخ لا يزالوا يراعو أولادهم و نسائهم ليس واحدة بل هناك من لديه 4/3 زوجات تحت سقف واحد لو تراهم تقول أخوات لاكن الفضل يرجع للرجاااااال

_________________
إخوتي الأعضاء المنتدى في حاجة لردودكم الطيبة ومواضيعكم القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 4497
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الجمعة 15 أغسطس 2008, 08:25

بالمناسبة اريد قول شيء مهم الا و هو ان حقوق المراة قد ارسلتها الينا امريكا لكي تخرب المجتمع العربي لانهم لاحظوا ان المراة كما قلت انها امنا و الام هي المربية وحاولوا تخريب هده الام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
taibi
مراقب
مراقب


عدد الرسائل : 975
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 12/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الجمعة 15 أغسطس 2008, 10:20

نعم لاكن هل تريد أن تبقى المرأة دائماً مهمشة خاصة في وقتنا الحالي لأول مرة سوف أعارضك لأن من الضروري الإنصاف بين الرجل و المرأة مهما كان مصدرها

_________________
إخوتي الأعضاء المنتدى في حاجة لردودكم الطيبة ومواضيعكم القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 4497
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الجمعة 15 أغسطس 2008, 10:52

انا لا اقول هدا انا قلت ان حقوق المراة من امريكا
انا مع الانساف بين الرجل و المرأة كالمدونة المغربية رائعة و جميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسماء1
عضو(ة) نشيط(ة)
عضو(ة) نشيط(ة)


عدد الرسائل : 1285
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 13/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   السبت 16 أغسطس 2008, 09:06

جزاكما الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل : 4497
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية المرأة .. وماذا بعد؟   الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 08:37

العفو اخت اسماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية المرأة .. وماذا بعد؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوفاء :: الوفاء الثقافي و العلمي :: المواضيع العامة-
انتقل الى: