منتديات الوفاء
مرحبا بك يا زائر في منتديات الوفاء للافادة و الاستفادة ، ان كنت عضو ننتظر دخولك، و ان كنت زائر فقط فنتمنى أن تشارك معنا

منتديات الوفاء

منتديات الوفاء للمواضيع و البرامج و الاسلاميات و التقنيات و الميلتيمديا
 
مكتبة الصورالرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الخوصصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sat
مشرف جديد
مشرف جديد


عدد الرسائل: 135
العمر: 38
تاريخ التسجيل: 28/06/2008

مُساهمةموضوع: الخوصصة   السبت 12 يوليو 2008, 22:21

تعرف الخوصصة بكونها مجموع العمليات الرامية الى تحويل رأسمال مؤِسسة عمومية أو جزء منه الى أسهم للخواص و بذلك يتم تجريد الشعب ممثلا في الدولة، من الملك العام.
و قد تميزت السياسة الاقتصادية المغربية منذ العشرية الأخيرة من القرن العشرين، بتوجهها نحو خوصصة مؤِسساتها. حيث تم تفويت العديد من الشركات و المؤسسات العامة الى القطاع الخاص. متوخية بذلك عدة أهداف، و معانية من انعكاساتها الوخيمة على المجتمع المغربي.
فما هي يا ترى الأسباب التي دفعت المغرب الى نهج هذا المسار؟ وما هي الأهداف التي يتوخاها من الخوصصة؟ و في المقابل، ما هي عواقب مسلسل الخوصصة على التوازن الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد؟
هذا ما سنتطرق اليه في موضوعنا من خلال العناصر التالية:
في الفصل الأول سنتحدث عن الأسباب السياسية التي تقف وراء اعتماد الخوصصة. وفي الفصل الثاني سنتطرق الى أهداف الخوصصة. أما الفصل الثالت فسنتناول فيه عواقب هذه الخوصصة على التوازن الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.

الفصل الأول: أسباب الخوصصة:

هناك العديد من الأسباب التي دعت الى اعتماد سياسة الخوصصة بالمغرب، رغم المعرفة المسبقة بأضرارها لكنها تضل في أغلب الحالات خارجة عن ارادة السلطة. و هي أسباب داخلية (المبحث الأول) و خارجية (المبحث الثاني)

المبحث الأول: الأسباب الداخلية:
من الأسباب الداخلية التي أدت الى الخوصصة، عدم خضوع توسيع القطاع العام منذ بداية الاستقلال لرقابة و تدبير ديمقراطيين من شأنه ظبط المداخيل و المصاريف و تطوير الانتاج. الشيء الذي جعل وحدات القطاع العام تشكل مصدرا لاغتناء العديد من اللوبيات المرتبطة بالسلطة المخزنية و تتعرض بالتالي للافلاس و تفاقم المديونية. و قد كرست أزمة المديونية و أزمة القطاع العمومي. الأزمة العامة الاقتصادية و المالية التي عرفها المغرب أواخر عقد السبعينات و بداية الثمانينات.
شكلت هذه المعطيات سببا رئيسيا في خضوع المغرب لارادة صندوق النقل الدولي و البنك العالمي من خلال وصفة برامج التقويم الهيكلي. علما بأن الخضوع لهذه البرامج يعني تخلي الدولة عن كل تدخل اقتصادي أو مالي أو اجتماعي و كذا التخلي عن القطاع العمومي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
newmaroc
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل: 4497
العمر: 19
تاريخ التسجيل: 19/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الخوصصة   السبت 06 سبتمبر 2008, 14:55

شكرا لك

_________________
ايوب وفي الوفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oncf-power
نائب المدير
نائب المدير


عدد الرسائل: 4470
العمر: 21
تاريخ التسجيل: 24/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الخوصصة   الخميس 06 نوفمبر 2008, 16:01

بارك الله فيك على الموضوع المميز والرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
EL MEHDI
عضو(ة) جديد(ة)
عضو(ة) جديد(ة)


عدد الرسائل: 1
تاريخ التسجيل: 21/10/2010

مُساهمةموضوع: merci   الخميس 21 أكتوبر 2010, 21:16

sat كتب:
تعرف الخوصصة بكونها مجموع العمليات الرامية الى تحويل رأسمال مؤِسسة عمومية أو جزء منه الى أسهم للخواص و بذلك يتم تجريد الشعب ممثلا في الدولة، من الملك العام.
و قد تميزت السياسة الاقتصادية المغربية منذ العشرية الأخيرة من القرن العشرين، بتوجهها نحو خوصصة مؤِسساتها. حيث تم تفويت العديد من الشركات و المؤسسات العامة الى القطاع الخاص. متوخية بذلك عدة أهداف، و معانية من انعكاساتها الوخيمة على المجتمع المغربي.
فما هي يا ترى الأسباب التي دفعت المغرب الى نهج هذا المسار؟ وما هي الأهداف التي يتوخاها من الخوصصة؟ و في المقابل، ما هي عواقب مسلسل الخوصصة على التوازن الاقتصادي و الاجتماعي للبلاد؟
هذا ما سنتطرق اليه في موضوعنا من خلال العناصر التالية:
في الفصل الأول سنتحدث عن الأسباب السياسية التي تقف وراء اعتماد الخوصصة. وفي الفصل الثاني سنتطرق الى أهداف الخوصصة. أما الفصل الثالت فسنتناول فيه عواقب هذه الخوصصة على التوازن الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.

الفصل الأول: أسباب الخوصصة:

هناك العديد من الأسباب التي دعت الى اعتماد سياسة الخوصصة بالمغرب، رغم المعرفة المسبقة بأضرارها لكنها تضل في أغلب الحالات خارجة عن ارادة السلطة. و هي أسباب داخلية (المبحث الأول) و خارجية (المبحث الثاني)

المبحث الأول: الأسباب الداخلية:
من الأسباب الداخلية التي أدت الى الخوصصة، عدم خضوع توسيع القطاع العام منذ بداية الاستقلال لرقابة و تدبير ديمقراطيين من شأنه ظبط المداخيل و المصاريف و تطوير الانتاج. الشيء الذي جعل وحدات القطاع العام تشكل مصدرا لاغتناء العديد من اللوبيات المرتبطة بالسلطة المخزنية و تتعرض بالتالي للافلاس و تفاقم المديونية. و قد كرست أزمة المديونية و أزمة القطاع العمومي. الأزمة العامة الاقتصادية و المالية التي عرفها المغرب أواخر عقد السبعينات و بداية الثمانينات.
شكلت هذه المعطيات سببا رئيسيا في خضوع المغرب لارادة صندوق النقل الدولي و البنك العالمي من خلال وصفة برامج التقويم الهيكلي. علما بأن الخضوع لهذه البرامج يعني تخلي الدولة عن كل تدخل اقتصادي أو مالي أو اجتماعي و كذا التخلي عن القطاع العمومي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الخوصصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوفاء ::  :: -